17.10.2017
מרכז רפואי בני ציון
line_grad.jpg (713 bytes)
ENGLISH العربية
דף הבית
מי אנחנו מחלקות ושירותים פניות הציבור פורומים פרסומים מדעיים

الأمواج الفوق-صوتية (أولتراساوند)

  وصف عام    الطاقم  

وصف عام

تعمل وحدة الأولتراساوند في إطار قسم النساء والولادة في مستشفى بني تسيون، وتقدم الخدمات السريرية - التشخيصية، وتعمل في مجال التدريس والأبحاث.

الوحدة معترف بها من قبل المجلس العلمي لرابطة الأطباء في إسرائيل لتعليم فحوصات الأولتراساوند للنساء والولادة للمتخصصين في مجال طب النساء والولادة.

يوجد في الوحدة 3 أجهزة أولتراساوند تشمل كل مجال التطبيقات المطلوبة للفحوصات المختلفة (يشمل فحوصات دوبلير، تخطيط ملوّن لتدفق الدم، تصوير ثلاثي الأبعاد وإمكانية المعالجة المحوسبة للصور).

 

الأولتراساوند ثلاثيّ الأبعاد

على الرغم من أن فحص الأولتراساوند ثلاثيّ الأبعاد شائع بين وحدات الأولتراساوند في السنوات الأخيرة، إلا أن الجمهور ما زال يعتبره وسيلة تحايل. تتساءل العديد من النساء إذا كان الأولتراساوند ثلاثي الأبعاد مفيدًا، وهذا سؤال متكرر أيضًا لدى الطاقم الطبي. على مدار أكثر من ست سنوات نستعمل فيها الأولتراستوند ثلاثي الأبعاد، واجهنا حالات كثيرة كان فيها الفحص ثلاثيّ الأبعاد جزءًا مهمًا في اكتشاف التشوهات الخلقية، أو أنه كان المفتاح الوحيد للتشخيص.

الاكتشاف المبكر لتشوهات الأطراف: خلال الثلث الأول من الحمل، بالأخص في الأسابيع 11-8، يكتفي معظم الفاحصين بقياس طول الجنين وسلامة نشاط قلبه. تشوهات الأطراف مثل نقص أو فقدان الفخذين، الساقين، الأذرع والسواعد، سوف لن يتم اكتشافها في هذه الفترة في الفحص ثنائي الأبعاد. يتم اكتشاف هذه التشوهات بسهولة من خلال فحص مسح سريع ثلاثي الأبعاد.

تشخيص أمراض العظام أو أنواع القزامة المختلفة: يستخدم الأولتراساوند ثنائي الأبعاد بنجاح لقياس طول الأطراف، لكن ولأسباب مختلفة، تكون قدرته في إظهار شكل العظام ضعيفة. تتميز أنواع القزامة المختلفة بأشكال معينة للعظام قد تسبق أحيانًا الانخفاض في الطول. في العديد من الأحيان، يتعلق تشخيص ونوع القزامة المعين (هنالك المئات من الأنواع) بشكل العظام. إن قدرات الفحص ثلاثيّ الأبعاد في هذا المجال أفضل بكثير من الفحص ثنائيّ الأبعاد.
قطب الجمجمة: قد يسبب الإغلاق المبكر لقطب الجمجمة تشوهًا كبيرًا في شكل الجمجمة وأحيانًا أيضًا لتشخيص متلازمات معينة. بما أن الجمجمة ليست مستوية، يكون التشخيص صعبًا بالفحص ثنائيّ الأبعاد، إنما يكون سهلًا بالفحص ثلاثيّ الأبعاد.

التشوهات في الأصابع: تكون الأصابع معظم الوقت مستقيمة خلال الثلث الأول من الحمل، لذلك، يمكن فحصها بالفحص ثنائيّ الأبعاد أيضًا، لكن فيما بعد، تكون وضعية كف اليد منقبضة، ممًا يصعّب إجراء فحص ثنائيّ الأبعاد موثوق. الفحص ثلاثيّ الأبعاد لكف اليد أسهل بكثر ولا يتعلق بوضعية الأصابع. بالإضافة، يمكن إجراء الفحص ثلاثيّ الأبعاد في الوقت الفعلي (4D من أجل "حجز" الفترة الزمنية الأقصر 2-1 ثواني) الذي يقوّم به الجنين أصابعه.
هنالك متلازمات بسببها لا يستطيع الجنين تقويم أصابعه، وفي هذه الحالة، يكون الفحص ثلاثيّ الأبعاد أفضل بكثير من الفحص ثنائيّ الأبعاد.

مستويات ليست وصولية: من أجل تشخيص حالات معينة، هناك حاجة لصورة جانبية ثنائية الأبعاد والتي لا يمكن الحصول عليها دائمًا بسبب وضعيات الجنين أو لأسباب أخرى. في الفحص ثلاثيّ الأبعاد يمكن إجراء فحص لكل المدى والحصول بشكل افتراضي على كل صورة جانبية نريدها من داخل المدى المفحوص.

تشوهات دقيقة في الوجه: تميز هذه التشوهات العديد من المتلازمات التي يصعب اكتشافها في الفحص ثنائيّ الأبعاد، وأحيانًا يكون فحصها مستحيلُا. يكون هذا الفحص أسهل بكثير في الفحص ثلاثيّ الأبعاد.

فحص القلب وجهاز الأوعية الدموية: تتيح التقنيات الجديدة ثلاثية الأبعاد إجراء فحوصات للأوعية الدموية والقلب، تشبه القسطرة، وذلك بدون إدخال مادة مضادة. يمكّن التصوير ثلاثيّ الأبعاد أيضًا من اكتشاف تشوهات الأوعية الدموية الرأسية، والتي يصعب على الفحص ثنائيّ الأبعاد اكتشافها.

 

الطبيب المسؤول
بروفسور شمعون داغاني
الموقع
الطابق الثامن
 هواتف
04-8359200

  חזרה לראש הדף
أقسام وخدمات
الإدارة
أقسام الاستشفاء
المعاهد والوحدات
أمراض الجهاز الهضمي
أمراض الدم
أمراض الغدد الصمّاء
أمراض الكلى وضغط الدم المفرط
أور – فحوصات الثدي
الأشعة
الأمراض المُعدية
الأمراض الوراثية
الأمواج الفوق-صوتية (أولتراساوند)
الأوعية الدموية
التخصيب المخبري (IVF)
الجراحة التجميلية
الصحة النفسية
الصيدلية
الطب النووي – النظائر
العلاج الطبيعي
العلاج بالتشغيل
العمل الاجتماعي
تأهيل الأطفال
خدمات الطب النفسي
مركز رعاية ضحايا الاعتداء الجنسي
نمو الطفل
בניית אתרים
קידום אתרים ע"י
כל הזכויות שמורות למרכז רפואי בני ציון © 2009